المؤسسات بحث
أريا -إقامة فنية في الجزائر
بناء حوار وابتكار شبكة تواصل فعّالة بين جماعات الفن العالمي المختلفة والجزائر
المزيد>>
أخبار بحث
  • فلسطين: الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تبدي قلقها على توقيف واحتجاز صحافيين على خلفية الرأي عبّرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان... قراءة>>
  • فلسطين: اليونسكو تُدرج الحرم الإبراهيمي ومدينة الخليل على قائمة التراث العالمي موقعين أثريين فلسطينيين أدرجت اليونسكو الحرم الإبراهيمي الشريف... قراءة>>
  • فتح باب طلبات المشاركة في الدورة الأولى لجوائز الفيلم العربي أعلن مجلس إدارة مؤسسة الفيلم العربي عن... قراءة>>
  • اليمن: مهرجان فني في تعزّ تحت الحرب بمبادرة أهلية ودعم حكومي شهدت مدينة تعز اليمنية خلال شهر حزيران/... قراءة>>
  • سوريا: المجلس الدولي للمتاحف يرصد 33 قطعة أثرية مسروقة من سوريا قام المجلس الدولي للمتاحف في حزيران/... قراءة>>
الأعضاء بحث
ahmad khudr
مخرج تلفزيوني وسينمائي, سيريانا للانتاج التلفزيوني
حاصل على دبلوم في الاخراج التلفزيوني والسينمائي من سانت بطرسبورغ في روسيا
المزيد>>


عن البرنامج
لبنان فلسطين سوريا الأردن العراق الكويت الجزائر البحرين جيبوتي مصر اريتيريا جزر القمر ليبيا موريتانيا المغرب عُمان قطر السعودية الصومال السودان تونس الإمارات العربية المتحدة اليمن
نبذة عن الموقع الالكتروني

"السياسات الثقافية في المنطقة العربية" عبارة عن منصة مفتوحة للأفراد والمنظمات التي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر باتجاه تغيير السياسات الثقافية، سواء في بلدانهم أو في المنطقة ككل.
نحن ندعو جميع الفنانين، والمدرين الثقافيين، والباحثين، والأكاديميين، والنشطاء الثقافيين، والطلبة الشباب، وكذلك المنظمات، والمجموعات، والنقابات، والاتحادات، إلى تحميل ملفاتهم على الموقع الالكتروني لتحقيق التواصل الفاعل مع الآخرين من العاملين في نفس المجال.
منذ عام 2009، تطور العمل على السياسات الثقافية بشكل تدريجي ليصبح واحداً من الاهتمامات الرئيسية في المنطقة، عبر برنامج "المورد الثقافي": "السياسات الثقافية في المنطقة العربية" بشكل رئيسي، ابتداء بخطّ السياسات الثقافية في ثمانية بلدان عربية، وتطويرها عبر المؤتمرات، والمحاورات، والأبحاث، وحملات الدعم، ومجموعات العمل الوطني، وغيرها العديد من الأشكال والاستراتيجيات، نحو تغيير إيجابي على مستوى حكومي وكذلك في القطاع المستقل.
ومنذ 2011، ومع بدء الثورات في المنطقة، برزت الحاجة القصوى إلى الخبرات والمعارف المكتسبة لإحداث إصلاح ثقافي.

 



أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.