المؤسسات بحث
المركز العربي للتدريب المسرحي
المساهمة في خلق بيئة محفزة للإبداع في مجال الفنون الادائية تحفيز ودفع حركة
المزيد>>
أخبار بحث
  • إطلاق مرصد لحرية تكوين الجمعيات والتعبير الفني والثقافي شهدت العاصمة باريس في 8 نيسان/ أبريل 2019... قراءة>>
  • تنمية الصناعات الإبداعية في المغرب العربي في اجتماع إقليمي عقدت المنظمة العربية للتربية والثقافة... قراءة>>
  • مصر: توجيه تهمة الخيانة العظمى لفنانين معارضين للتعديلات الدستورية الجديدة تلقى النائب العام المصري ونيابة أمن... قراءة>>
  • العراق: إصلاحات ثقافية جديدة بعد هزيمة داعش شهدت العاصمة العراقية بغداد إعادة... قراءة>>
  • تونس: اهتمام رسمي بصون التراث الإسلامي في 2019 أعلنت وزارة الثقافة في تونس رسمياً عن... قراءة>>
الأعضاء بحث
عمر, جميل خيطو
مخرج وصحفي, مؤسسة الشارغ للإعلام والتنمية
خريج كلية الإعلام في جامعة دمشق لعام ٢٠١٠. عمل في عدة مجلات وصحف ومواقع عربية،
المزيد>>


عن البرنامج
لبنان فلسطين سوريا الأردن العراق الكويت الجزائر البحرين جيبوتي مصر اريتيريا جزر القمر ليبيا موريتانيا المغرب عُمان قطر السعودية الصومال السودان تونس الإمارات العربية المتحدة اليمن
نبذة عن الموقع الالكتروني

"السياسات الثقافية في المنطقة العربية" عبارة عن منصة مفتوحة للأفراد والمنظمات التي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر باتجاه تغيير السياسات الثقافية، سواء في بلدانهم أو في المنطقة ككل.
نحن ندعو جميع الفنانين، والمدرين الثقافيين، والباحثين، والأكاديميين، والنشطاء الثقافيين، والطلبة الشباب، وكذلك المنظمات، والمجموعات، والنقابات، والاتحادات، إلى تحميل ملفاتهم على الموقع الالكتروني لتحقيق التواصل الفاعل مع الآخرين من العاملين في نفس المجال.
منذ عام 2009، تطور العمل على السياسات الثقافية بشكل تدريجي ليصبح واحداً من الاهتمامات الرئيسية في المنطقة، عبر برنامج "المورد الثقافي": "السياسات الثقافية في المنطقة العربية" بشكل رئيسي، ابتداء بخطّ السياسات الثقافية في ثمانية بلدان عربية، وتطويرها عبر المؤتمرات، والمحاورات، والأبحاث، وحملات الدعم، ومجموعات العمل الوطني، وغيرها العديد من الأشكال والاستراتيجيات، نحو تغيير إيجابي على مستوى حكومي وكذلك في القطاع المستقل.
ومنذ 2011، ومع بدء الثورات في المنطقة، برزت الحاجة القصوى إلى الخبرات والمعارف المكتسبة لإحداث إصلاح ثقافي.

 



أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.