المؤسسات بحث
الجمعية التونسية للتعبير الرقمي - تعبير
- النهوض بالثقافة الرقمية خاصة عند اليافعين و الشباب. - تعليم و تطوير معارف
المزيد>>
أخبار بحث
  • المورد الثقافي يُطلق ماجستير السياسات الثقافية والإدارة الثقافية أعلنت مؤسسة المورد الثقافي وكلية الآداب... قراءة>>
  • الهيئة العربية للمسرح تدعم تنظيم وتمويل مهرجانات مسرح في سبعة بلدان عربية نشرت الهيئة العربية للمسرح عبر موقعها... قراءة>>
  • العراق: اغتيال الكاتب علاء مشذوب في كربلاء أطلق مسلحون مجهولو الهوية الرصاص على... قراءة>>
  • مصر: ثمانية أشهر على حبس الموسيقي رامي صدقي بدون محاكمة بعد مرور 8 أشهر على توقيفه في مطار... قراءة>>
  • العراق: ضرائب جديدة على الكتاب العراقي ومجموعة السياسات الثقافية تدعو للرفض دعت مجموعة السياسات الثقافيّة في... قراءة>>
الأعضاء بحث
أحمد مولود ايدا الهلال
أستاذ وباحث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة , مستقل
حاصل على شهادة الدكتوراه في علوم التراث الثقافي في يونيو 2008 من كلية العلوم
المزيد>>


الاخبار
مصر: بيان احتجاجي من عشرات الفنانين بعنوان "ضد حبس شباب السينمائيين .. ضد مصادرة المستقبل"
Mar 2015

أصدر عشرات الإعلاميين والعاملين بمجال الفن، بيانًا، أدانوا فيه ما وصفوه باستمرار الدولة في حبس شباب السينمائيين، في مختلف محافظات الجمهورية بتهمة التصوير بدون تصريح، رغم تكرار المطالبات بضرورة التفريق – البديهي - بين الرغبة في تنظيم العمل، والرغبة في "معاقبة" من يتجرأ ويفكر أو يحاول أن يصنع فنا خارج كهنوت منظومة السوق التجاري، أو خارج سيطرة الدولة ممثلة في نقابة المهن السينمائية- كما جاء في البيان الذي جاء ردًا على إلقاء قوات الشرطة القبض على 14 شابا وفتاة، في محافظة المنوفية، الجمعة، أثناء تصويرهم فيلم قصير في قهوة بلدي، واحتجازهم لمدة ثلاثة أيام، قبل الإفراج عنهم على ذمة قضية، وفي انتظار تحويلهم للمحاكمة.

وطالب الموقعون على البيان الدولة بما وصفوه بتحرير السينمائيين الشباب من نظام صُمم خصيصا للتضييق عليهم وآتى ثماره بانهيار مستوى السينما المصرية، وتركها نهبا لرؤوس الأموال والمحتكرين وطالبي الإتاوات، وبتغيير القوانين التي حولت النقابات الفنية لنوادي اجتماعية، وبفتح المجال للمواهب فقط بتركهم يعملون دون تنكيل. حد نصه المنشور عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". 

وقال الموقعون على البيان "نحن نتساءل إذا كانت الإجراءات العقابية تتم كل مرة بعيدا عن - أم بالتنسيق مع- النظام السياسي، الذي يتشدق برغبته في رعاية الفنون والنهوض بالسينما، وتشجيع الشباب، في وقت لا تقدم الدولة فيه لهؤلاء الشباب في الأقاليم -ولا حتى في القاهرة- أي دعم، والأكثر أنها تهدر مخصصاتهم في إقامة مهرجانات واحتفالات وأوبريتات لا تعبر عنهم ولا تعكس حال الثقافة المصرية؛ بل أحيانا تسيء إليها من فرط تهافت الصناعة ورخص المحتوى" حد وصفهم.
وتابع البيان "في وقت تطورت فيه التكنولوجيا لدرجة سمحت للشباب مهما كان وضعهم الاقتصادي وبعدهم الجغرافي بالحصول على أدوات الإنتاج، تصر الدولة على إجبارهم على التوجه للقاهرة حيث مقر نقابة المهن السينمائية للحصول على تصريح بالتصوير بالمخالفة الصريحة للدستور، الذي يكفل حرية التعبير الفني والإبداعي للجميع بدون تفريق.
وأضافوا أن ما يحدث مخالفة للمعاهدات الدولية التي وقعت عليها مصر، وتقضي بحرية التنظيم النقابي، وأن تكون النقابات لتنظيم شؤون أعضاءها لا لتنظيم شؤون المهنة، وبالتالي فالنقابات لا يحق لها منح الصفة والترخيص، لإن هذا حق مكفول لمرافق الدولة، والجميع أمام الدولة سواء، لا فرق بين عضو نقابة وهاوي فن يرغب في ممارسة فنه بعيدا عن التنظيمات النقابية، وهذا حق لا يمكن إهداره، حد قولهم. 

للاطلاع على النص الكامل للبيان وللتوقيع يرجى الضغط هنا. 


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.