المؤسسات بحث
مدرار للفن المعاصر
تهدف مدرار بالأساس إلى دفع الاهتمام بالفنانين الشباب وتزويدهم بفرص التشبيك
المزيد>>
أخبار بحث
  • المورد الثقافي يُطلق ماجستير السياسات الثقافية والإدارة الثقافية أعلنت مؤسسة المورد الثقافي وكلية الآداب... قراءة>>
  • الهيئة العربية للمسرح تدعم تنظيم وتمويل مهرجانات مسرح في سبعة بلدان عربية نشرت الهيئة العربية للمسرح عبر موقعها... قراءة>>
  • العراق: اغتيال الكاتب علاء مشذوب في كربلاء أطلق مسلحون مجهولو الهوية الرصاص على... قراءة>>
  • مصر: ثمانية أشهر على حبس الموسيقي رامي صدقي بدون محاكمة بعد مرور 8 أشهر على توقيفه في مطار... قراءة>>
  • العراق: ضرائب جديدة على الكتاب العراقي ومجموعة السياسات الثقافية تدعو للرفض دعت مجموعة السياسات الثقافيّة في... قراءة>>
الأعضاء بحث
بسمة الحسيني
مديرة فنون وناشطة ثقافية , المورد الثقافي
خبيرة اليونيسكو في مجال الإدارة الثقافية، وكانت في السابق مسؤولة برنامج وسائل
المزيد>>


الاخبار
لبنان: مركز بسمة وزيتونة يطلق حملة دعم جماهيري بعنوان هنا_شاتيلا#Shatilalive
Jun 2015

"ادعموا مركزنا لتبقى شاتيلا متصلة، متمكنة ومسموعة"، بهذه الكلمات، أطلق مركز بسمة وزيتونة حملة دعم جماهيري على منصة zoomaal الالكترونية وذلك لتأمين الدعم المالي اللازم لخمسة برامج ومشاريع ينفذها المركز في شاتيلا والتي باتت، وفقاً لنص الحملة، معرّضة لخطر التوقف في ظل تراجع الدعم الدولي للمنظمات الإنسانية المعنية بالأزمة السورية من جهة، ومع ازدياد الاحتياجات لساكني المخيم الذي تضاعف عدد سكانه منذ بدء الأزمة السورية وذلك ضمن شروط حياتية وصحية متدهورة. 

تأتي أهمية المشاريع والبرامج المهددة بالتوقف من قدرتها على منح اللاجئين والسكان المحليين على حد سواء جملة من المهارات والقدرات التي تعينهم على خلق فرص حياتية واجتماعية واقتصادية من شأنها أن تحسّن من شروطهم المعيشية. وهذه المشاريع هي: برنامج المنح الصغيرة، معهد التدريب المهني، برنامج تعليم السلام، برنامج الحماية والدعم النفسي، مركز الثقافة والفنون.  

يُذكر أن مركز بسمة وزيتونة هو جمعية أهلية لبنانية تعمل على دعم اللاجئين السوريين في لبنان والمجتمعات المحلية المتضررة. وتعد منطقة شاتيلا من أكبر المجتمعات التي تنشط بها بسمة وزيتونة وتؤثر على حياة 3675 شخص من قاطنيها. 

تستمر الحملة حتى 20 تموز/ يوليو 2015 حيث يمكنكم التبرع والاطلاع على التفاصيل ومشاركة الحملة عبر الضغط هنا. 


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.