المؤسسات بحث
باطوار الدار البيضاء
توفير مساحات إبداعية للفنانين تعني بالتدريب والعروض في جميع المجالات الفنية
المزيد>>
أخبار بحث
  • دعوة للمشاركة – القمة العالمية الثامنة للفنون والثقافة أعلنت القمة العالمية الثامنة للفنون... قراءة>>
  • أربع عشرة بلداً عربياً يتقدمون لتسجيل النخلة على قائمة التراث غير المادي العالمي تقدّم السودان مع أربعة عشر سفيراً عربياً... قراءة>>
  • دعوة للمشاركة في استبيان الكتروني حول انتهاكات حرية التعبير نشرت رابطة الفنانين المعرضين للخطر ARC... قراءة>>
  • السعودية: الاتفاق على تأسيس أول دار أوبرا سعودية بمساعدة فرنسية تعتزم المملكة العربية السعودية إنشاء... قراءة>>
  • المغرب: وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018 تنطلق رسمياً تم الإعلان رسمياً في المغرب يوم الجمعة 13... قراءة>>
الأعضاء بحث
عبدالسميع أبو الحمد
مخرج مسرحي , بحارة للفنون
مخرج مسرحي وكاتب وصانع أفلام مؤسس ومدير بحارة للفنون مؤسس مبادرة اللمة - فن
المزيد>>


الاخبار
مصر - قطاع المتاحف يخطط لاستضافة حفلات الزفاف بهدف تنمية موارده
Sep 2015

يخطط قطاع المتاحف في مصر لاستضافة حفلات عقد القران والزفاف في المتاحف، وذلك بهدف تنمية مواردها المالية، هذا ما صرحت به رئيس قطاع المتاحف بوزارة الآثار المصرية إلهام صلاح الدين في حوار أجرته مع موقع فيتو.
وذكرت أيضا أن دور المتحف بدأ بالتغير مع بداية السبعينات، حيث كان المتحف قديما وطبقا للمؤسسة العالمية للمتاحف، يعرّف بأنه مؤسسة تعليمية ثقافية غير نفعية، ولكن اليوم أصبحت المتاحف ذات وظيفة نفعية للمجتمع. كما أنه يلحق دائما بالمتاحف مناطق خدمية للجمهور مثل المطاعم والكافيتريات والبازارات التي تحتاج عمالة فتحل مشكلة البطالة وتعود بالربح المادى على القطاع لصيانة وتطوير المتاحف بالإضافة إلى تنظيم ورش وبرامج تدريبية للعاملين. 

وذكرت السيدة صلاح الدين بأنه لا يوجد ميزانية محددة لقطاع المتاحف في مصر، فوزارة الآثار «سيادية» لا تأخذ ميزانية من الدولة، لذلك فالموارد ضعيفة الآن لأنها مرتبطة بالسياحة التي تعانى ضعفا أيضا.
وأضافت " تمتلك وزارة الآثار 53 متحفا بما فيهم المتاحف الإقليمية، وأتمنى الانتهاء من أعمال التطوير وافتتاح المتاحف، وأعتقد في خلال أشهر سننتهى من تطوير وترميم متحف الفن الإسلامى، أما باقى المتاحف فتحتاج إلى الأموال لاستكمالها، ونتبنى خطة لاستغلال المتاحف في استضافة حفلات عقد القران لتنمية مواردها" . كما وصفت متاحف وزارة الآثار بأن " بعضها مغلق وبعضها تم هدمه، وبعضها يحتاج مليارات الجنيهات لإصلاحها وترميمها، كما نحتاج إلى رفع الوعى عند النشء بأهمية المتاحف من خلال إدخال علم المتاحف في المناهج التعليمية".

وعند سؤالها عن التصنيف العالمي للمتاحف المصرية، أجابت " لا.. متاحف مصر غير مصنفة عالميا، ولا يوجد لدينا متخصصون في مجال إدارتها، ولكن لدينا متاحف "حلوة" مثل متحف الأقصر والنوبة والمجوهرات وأمنحتب وكوم أمبو للتماسيح، وأيضا متحف الفن الإسلامى عندما يفتتح سيكون على مستوى عال.  مثلاً، متحف النوبة من المتاحف القيمة ولا أرى فرقا بينه وبين اللوفر، نحن لدينا مشكلة تسويق حقيقية لمواردنا والمناطق الآثرية، والمحميات الطبيعية، وبصراحة ألوم على الإعلام الذي لا يهتم بالمتاحف ولا يلقى الضوء على أهميتها".

وذكرت أيضا أن لدى القطاع خطة طموحة، حيث "نسعى الآن لعمل قاعدة بيانات لكل الآثار المصرية، وتسجيل الآثار إلكترونيا بالإضافة إلى وجود إدارة للمجموعات الأثرية بكل متاحف وآثار مصر، أيضا كيفية الاستفادة من الآثار المخزنة بتنظيم معارض مؤقتة على الأقل كل ثلاثة أشهر داخل المتاحف، على أن يتم تسويق جيد للمعارض وبالتبعية ستدر دخلا على نفسها".

تم نشر المقابلة كاملةً على موقع بوابة فيتو بتاريخ 05 أيلول/سبتمبر 2015.


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.