المؤسسات بحث
دارة الفنون – مؤسسة خالد شومان
توفير منبر للفنانين العرب المعاصرين، ودعم الممارسات الفنية، واللقاءات النقدية.
المزيد>>
أخبار بحث
  • المورد الثقافي يُطلق ماجستير السياسات الثقافية والإدارة الثقافية أعلنت مؤسسة المورد الثقافي وكلية الآداب... قراءة>>
  • الهيئة العربية للمسرح تدعم تنظيم وتمويل مهرجانات مسرح في سبعة بلدان عربية نشرت الهيئة العربية للمسرح عبر موقعها... قراءة>>
  • العراق: اغتيال الكاتب علاء مشذوب في كربلاء أطلق مسلحون مجهولو الهوية الرصاص على... قراءة>>
  • مصر: ثمانية أشهر على حبس الموسيقي رامي صدقي بدون محاكمة بعد مرور 8 أشهر على توقيفه في مطار... قراءة>>
  • العراق: ضرائب جديدة على الكتاب العراقي ومجموعة السياسات الثقافية تدعو للرفض دعت مجموعة السياسات الثقافيّة في... قراءة>>
الأعضاء بحث
ahmad khudr
مخرج تلفزيوني وسينمائي, سيريانا للانتاج التلفزيوني
حاصل على دبلوم في الاخراج التلفزيوني والسينمائي من سانت بطرسبورغ في روسيا
المزيد>>


الاخبار
بيان للمثقفين العرب ضد محاكمة الشاعر أشرف فياض - دعوة للتوقيع
Nov 2015

أطلق مجموعة من الأدباء والكتّاب والفنانين والإعلاميين عبر شبكة الانترنت بياناً يرفض محاكمة الشاعر الفلسطيني أشرف فياض بسبب نشر ديوان شعر والحكم عليه بالإعدام في المملكة العربية السعودية.

وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد اعتقلت الشاعر أشرف فياض مطلع كانون الثاني/ يناير 2014، في مدينة أبها السعودية، على خلفية نشره ديوان شعر عام 2008، بعنوان "التعليمات بالداخل" صادر عن دار الفارابي.
حينها واجه فياض تهمة "الترويج لأفكار إلحادية وسب الذات الإلهية" وصدر في حقه الحكم بالسجن أربع سنوات والجلد 800 جلدة، لكن بعد الاستئناف أصدرت المحكمة حكماً بالإعدام، مشيراً إلى أن إدانة فياض استندت إلى أقوال شاهد قال: إنه سمع المتهم يسب الله والرسول والسعودية، كما استندت الأدلة إلى ما ورد في ديوان لفياض صدر منذ سنوات.

وجاء في نص البيان المندد بقرار الإعدام: "إن هذه النظرة الضيقة للأدب والإبداع تعزز من الظلامية الفكرية، ولا تساهم في تعزيز بناء مشهد ثقافي حضاري قائم على التعددية التي هي المحور الأساسي لتقدم الأمم وبناء حضارتها.
وبالتالي فإن تعزيز الثقافة العربية بحرية الإبداع، يشكل مناخاً ثقافياً قادراً على مواجهة التحديات الفكرية والثقافية، التي تهدد دور المثقف العربي، وتحيلنا إلى حالة من الركود والإحباط".

للاطلاع على النص الكامل للبيان وللتوقع يرجى الضغط هنا.


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.