المؤسسات بحث
مسرح الحارة
تطوير المسرح الفلسطيني والعربي من خلال: - تنسيق وعقد ورشات عمل في مجالات الفنون
المزيد>>
أخبار بحث
  • المورد الثقافي يُطلق ماجستير السياسات الثقافية والإدارة الثقافية أعلنت مؤسسة المورد الثقافي وكلية الآداب... قراءة>>
  • الهيئة العربية للمسرح تدعم تنظيم وتمويل مهرجانات مسرح في سبعة بلدان عربية نشرت الهيئة العربية للمسرح عبر موقعها... قراءة>>
  • العراق: اغتيال الكاتب علاء مشذوب في كربلاء أطلق مسلحون مجهولو الهوية الرصاص على... قراءة>>
  • مصر: ثمانية أشهر على حبس الموسيقي رامي صدقي بدون محاكمة بعد مرور 8 أشهر على توقيفه في مطار... قراءة>>
  • العراق: ضرائب جديدة على الكتاب العراقي ومجموعة السياسات الثقافية تدعو للرفض دعت مجموعة السياسات الثقافيّة في... قراءة>>
الأعضاء بحث
فاتن فرحات
مديرة وحدة الثقافة، بلدية رام الله, بلدية رام الله
ولدت سنة 1975 في القدس، وحصلت على شهادة البكالوريوس في الفلسفة والدراسات النسائية،
المزيد>>


الاخبار
بسبب رفض التأشيرات، المورد تؤجل ورشة عمل وتُطلق حملة بعنوان حرية التنقل في المنطقة العربية
Jul 2016

ألغت مؤسسة المورد الثقافي ورشة عمل تشاركية بهدف التخطيط الاستراتيجي لعمل المجموعات الوطنية للسياسات الثقافية في اثني عشرة دولة عربية، والتي كان من المزمع عقدها ابتداء من تاريخ 25 تموز / يوليو في لبنان. وبيّنت مؤسسة المورد الثقافي سبب التأجيل في بيان نشرته الكترونياً يوم 23 تموز/ يوليو 2016 برفض تأشيرات دخول المشاركين من فلسطين والذي وصل إلى المؤسسة قبل خمسة أيام فقط من انعقاد الورشة، ما اضطر المورد إلى الإعلان بالتنسيق مع المجموعة العربية للسياسات الثقافية عن تأجيل الورشة إلى كانون الأول / ديسمبر لضمان مشاركة أقصى حد من ممثلي مجموعات العمل على السياسات الثقافية من جميع الدول العربية، وذلك وفقاً للبيان الذي جاء فيه أيضاً: "ليست هذه الحادثة استثنائية، ولا تقتصر على بلد عربي دون آخر فقد أصبحت إجراءات استصدار تأشيرات لمواطني سوريا وفلسطين ومصر والعراق واليمن وفي بعض الأحيان تونس والمغرب تتطلب وقتاً طويلاً جداً وتخضع إلى موافقات جهات أمنية لا تصل في معظم الأحيان. ليواجه القطاع الثقافي المستقل عدداً كبيراً من الإعاقات في معظم الدول العربية لاستقبال فنانين ومثقفين من جنسيات عربية أخرى مما يؤثر سلباً على إمكانية خلق انتعاش إبداعي في المنطقة كما يحد من قدرة الفنانين على المساهمة في التغيير الثقافي، الاجتماعي والسياسي. فمصر تعيق دخول الفنانين والمثقفين السوريين والفلسطينيين واليمنيين والمغرب تعيق دخول الفنانين والمثقفين السوريين إضافة إلى الكثير من الأمثلة الأخرى التي تهدد بشكل جدي أي فرصة لعمل ثقافي وإبداعي يشرك في بنيته مثقفين وفنانين من جنسيات عربية مختلفة".

وفي ختام بيانها، أطلقت مؤسسة المورد الثقافي حملة بعنوان #حرية_التنقل_في_المنطقة_العربية دعت فيها جميع المؤسسات الثقافية غير الحكومية والفنانين والفاعلين الثقافيين الأفراد إلى مشاركة قصص منع الدخول أو السفر التي تعرضوا لها في سياق عملهم ومشاركتها على هاشتاج الحملة، وذلك لتقوم المؤسسة بنشر تلك القصص والتجارب على أوسع نطاق عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وصفحتها على موقع فيسبوك


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.