المؤسسات بحث
جمعية هلال الساورة
تنمية الفنون المحلية التقليدية تشجيع تكوين وتطوير مجموعات شبابية جزائرية تشجيع
المزيد>>
أخبار بحث
  • المغرب: افتتاح حاضنة المشاريع الثقافية. جذور مربعة بمبادرة من جمعية جذور، وبدعم من مؤسسة... قراءة>>
  • فلسطين: مركز حفظ التراث الثقافي يفوز بالمركز الأول لجائزة حفظ التراث الثقافي في الوطن العربي حاز مركز حفظ التراث الثقافي في بيت لحم... قراءة>>
  • الإمارات: برنامج جديد لدعم السينما من مؤسسة الشارقة للفنون أطلقت مؤسسة الشارقة للفنون (منصة الشارقة... قراءة>>
  • الأردن: وقفة احتجاجية على ضريبة مبيعات جديدة في قطاع النشر نفّذ اتحاد الناشرين الأردنيين وقفة... قراءة>>
  • لبنان: الأمن العام اللبناني يمنع أفلاماً جديدة من العرض ثم يسمح لبعضها أقدم الأمن العام اللبناني على منع عرض... قراءة>>
الأعضاء بحث
محمد المحبوبي
شـاعر وباحـث في القانون العـام والعلـوم السـياسـية , منتدى القصيد
شـاعر موريتـاني وباحـث في القانون العـام والعلـوم السـياسـية تلقى تعليمه الأول
المزيد>>


الاخبار
تونس: مثقفون تونسيون يطلقون عريضة ضد وزير الثقافة الجديد
Aug 2016

أطلق مجموعة من الفنانين والفاعلين الثقافيين والمنتجين السينمائيين التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي عريضة بعنوان من أجل سياسة ثقافية تقطع مع البروباغندا Pour une politique culturelle qui tranche avec la propagande، وذلك اعتراضاً على تنصيب محمد زين العابدين وزيراً للشؤون الثقافية في الحكومة الجديدة.

يجتمع الموقعون على العريضة على التاريخ السياسي للوزير الجديد في زمن الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، وعلى نحو خاص في كونه ''كان من بين أبواق البروباغندا الفكرية للرئيس بن علي من خلال كتاباته ومحاضراته'' وفقاً لما ورد في نص العريضة، فضلاً عن اعتراض أصحاب العريضة على تولي الوزير الجديد إدارة الدورة الأخيرة لمهرجان قرطاج واصفين برمجته لها بالعقيمة وذات المضامين الشعبوية المكررة والتي تخلو من التجديد.

وجاء أيضاً في نص العريضة: "إن حيرتنا العميقة مردها هذا الاعتبار “الشفوي” للثقافة من جهة ومحدودية أفق المشاريع الثقافية للقوى السياسية من جهة ثانية كأن هذه القوى لا تفقه تأثيرات هذا التجاهل على المدى البعيد. وكأن قدر الفعل الثقافي أن يبقى كلاماً معسولاً سواء في عهود الحكم الفردي أو زمن بناء الدولة الديمقراطية".

للاطلاع على النص الكامل للعريضة باللغتين العربية والفرنسية يرجى الضغط هنا.


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.