المؤسسات بحث
الجمعية الفلسطينية للفن المعاصر
تهدف إلى الرقي والنهوض بالفنون البصرية في فلسطين، وتسعى لبناء جسور بين الثقافة
المزيد>>
أخبار بحث
  • المغرب: افتتاح حاضنة المشاريع الثقافية. جذور مربعة بمبادرة من جمعية جذور، وبدعم من مؤسسة... قراءة>>
  • فلسطين: مركز حفظ التراث الثقافي يفوز بالمركز الأول لجائزة حفظ التراث الثقافي في الوطن العربي حاز مركز حفظ التراث الثقافي في بيت لحم... قراءة>>
  • الإمارات: برنامج جديد لدعم السينما من مؤسسة الشارقة للفنون أطلقت مؤسسة الشارقة للفنون (منصة الشارقة... قراءة>>
  • الأردن: وقفة احتجاجية على ضريبة مبيعات جديدة في قطاع النشر نفّذ اتحاد الناشرين الأردنيين وقفة... قراءة>>
  • لبنان: الأمن العام اللبناني يمنع أفلاماً جديدة من العرض ثم يسمح لبعضها أقدم الأمن العام اللبناني على منع عرض... قراءة>>
الأعضاء بحث
هبة الشيخ
مديرة واحد مؤسسي محطات للفن المعاصر, محطات للفن المعاصر
ناشطة ثقافية تتعاون مع عدة مبادرات و مساحات ثقافية وفنية في مصر. درست هبة آداب لغة
المزيد>>


الاخبار
لبنان: الأمن العام يحظر عرض 3 أفلام في مهرجان بيروت الدولي للسينما
Oct 2016

ثلاثة أفلام سينمائية كانت حصيلة قرارات المنع التي أصدرتها مديرية الأمن العام اللبناني وأبلغتها صبيحة يوم الأربعاء 5 تشرين الأول/ أكتوبر إلى إدارة مهرجان بيروت الدولي للسينما الذي تستمر دورته السادسة عشرة حتى 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 في العاصمة بيروت. 

أولى الأفلام الممنوعة من العرض كان للمخرجة الفلسطينية مها الحاج وهو فيلم علاقات شخصية الذي كان قد عرض مؤخراً في مهرجان كان السينمائي الدولي، ولكن التمويل الإسرائيلي للفيلم حال دون وصوله إلى صالات العرض اللبنانية، وذلك بعد احتجاج نشطاء حملة مقاطعة إسرائيل في لبنان. 
أما فيلم كأس العالم للسوريان محمد وأحمد ملص فقد طلبت مديرية الأمن العام حذف بعض مشاهده لأسباب غير معلومة ولكن رفض إدارة المهرجان لطلب الحذف حال دون حصول الفيلم المذكور على موافقة العرض ضمن المهرجان. 
أما ثالث الأفلام الممنوعة، فهو فيلم المخرج الإيراني محسن مخملباف، المعروف بمعارضته لنظام الحكم في إيران، بعنوان ليالي شارع زايندة، وذلك لأسباب سياسية ذات صلة بالعلاقة مع إيران. 
وسط موجة من الاعتراضات الحادة بين أوساط الفنانين والجمهور في لبنان، صرّحت مديرة المهرجان كوليت نوفل قائلة: "بصرف النظر عن مبررات عدم إجازة عرض كل من الأفلام الثلاثة، ما يؤسف له بصورة عامة هو إقحام الاعتبارات السياسية في الثقافة والفن. نحن نسعى إلى أن يكون المهرجان منبراً لحرية لتعبير ومساحة للنقاش في شأن قضايا المنطقة والعالم الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياسية، لكن حظر بعض الأفلام أمر محزن". 


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.