المؤسسات بحث
مركز خليل السكاكيني الثقافي
• تنمية الفنون المرئية وتطوير المهارات الإبداعية للفنانين التشكيلين ورعاية
المزيد>>
أخبار بحث
  • ليبيا: اعتقال منظمي مهرجان كوميك كون وإيقاف المهرجان بتهمة خدش الحياء العام أقدمت قوة الردع الخاصة على اعتقال منظمي... قراءة>>
  • دعوة مفتوحة للفنانين العرب في أوروبا من مفردات أطلقت مؤسسة مفردات برنامج "زمالات ... قراءة>>
  • الورشة الثالثة في مجال الإدارة الثقافيّة من مجموعة العمل حول السياسة الثقافية في الجزائر نظّمت مجموعة العمل حول السياسة الثقافية... قراءة>>
  • تأسيس الشبكة الإفريقية للسياسات الثقافية تأسست شبكة جديدة تعنى بالسياسات الفنية... قراءة>>
  • مهرجان بيروت اند بيوند 2017 - لقاء مع فنانين - دعوة للتقدم أطلق مهرجان بيروت آند بيوند الدولي... قراءة>>
الأعضاء بحث
محمد إدوم أب
مخرج سينمائي، مدير ثقافي, دار السينمائيين الموريتانيين
شاعر، صحفي ومخرج أفلام وثائقية؛ حاصل على شهادة المتريز في الترجمة من جامعة
المزيد>>


الاخبار
لبنان: الأمن العام يحظر عرض 3 أفلام في مهرجان بيروت الدولي للسينما
Oct 2016

ثلاثة أفلام سينمائية كانت حصيلة قرارات المنع التي أصدرتها مديرية الأمن العام اللبناني وأبلغتها صبيحة يوم الأربعاء 5 تشرين الأول/ أكتوبر إلى إدارة مهرجان بيروت الدولي للسينما الذي تستمر دورته السادسة عشرة حتى 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 في العاصمة بيروت. 

أولى الأفلام الممنوعة من العرض كان للمخرجة الفلسطينية مها الحاج وهو فيلم علاقات شخصية الذي كان قد عرض مؤخراً في مهرجان كان السينمائي الدولي، ولكن التمويل الإسرائيلي للفيلم حال دون وصوله إلى صالات العرض اللبنانية، وذلك بعد احتجاج نشطاء حملة مقاطعة إسرائيل في لبنان. 
أما فيلم كأس العالم للسوريان محمد وأحمد ملص فقد طلبت مديرية الأمن العام حذف بعض مشاهده لأسباب غير معلومة ولكن رفض إدارة المهرجان لطلب الحذف حال دون حصول الفيلم المذكور على موافقة العرض ضمن المهرجان. 
أما ثالث الأفلام الممنوعة، فهو فيلم المخرج الإيراني محسن مخملباف، المعروف بمعارضته لنظام الحكم في إيران، بعنوان ليالي شارع زايندة، وذلك لأسباب سياسية ذات صلة بالعلاقة مع إيران. 
وسط موجة من الاعتراضات الحادة بين أوساط الفنانين والجمهور في لبنان، صرّحت مديرة المهرجان كوليت نوفل قائلة: "بصرف النظر عن مبررات عدم إجازة عرض كل من الأفلام الثلاثة، ما يؤسف له بصورة عامة هو إقحام الاعتبارات السياسية في الثقافة والفن. نحن نسعى إلى أن يكون المهرجان منبراً لحرية لتعبير ومساحة للنقاش في شأن قضايا المنطقة والعالم الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياسية، لكن حظر بعض الأفلام أمر محزن". 


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.