المؤسسات بحث
دارة الفنون – مؤسسة خالد شومان
توفير منبر للفنانين العرب المعاصرين، ودعم الممارسات الفنية، واللقاءات النقدية.
المزيد>>
أخبار بحث
  • المورد الثقافي يُطلق ماجستير السياسات الثقافية والإدارة الثقافية أعلنت مؤسسة المورد الثقافي وكلية الآداب... قراءة>>
  • الهيئة العربية للمسرح تدعم تنظيم وتمويل مهرجانات مسرح في سبعة بلدان عربية نشرت الهيئة العربية للمسرح عبر موقعها... قراءة>>
  • العراق: اغتيال الكاتب علاء مشذوب في كربلاء أطلق مسلحون مجهولو الهوية الرصاص على... قراءة>>
  • مصر: ثمانية أشهر على حبس الموسيقي رامي صدقي بدون محاكمة بعد مرور 8 أشهر على توقيفه في مطار... قراءة>>
  • العراق: ضرائب جديدة على الكتاب العراقي ومجموعة السياسات الثقافية تدعو للرفض دعت مجموعة السياسات الثقافيّة في... قراءة>>
الأعضاء بحث
عبير علي
مخرجة مسرح وباحثة في الفلكلور والتاريخ الاجتماعي, الهيئة العامة لقصور الثقافة بوزارة الثقافة المصرية
حصلت على بكالوريوس الفنون الجميلة قسم الديكور سنة 1983. وحصلت على دبلوم المعهد
المزيد>>


الاخبار
الجزائر: إطلاق الخريطة الثقافيّة للجزائر
Mar 2017

وجهّت مجموعة العمل حول السياسة الثقافيّة بالجزائر الدعوة إلى حضور حفل إطلاق الخريطة الثقافية للجزائر وذلك يوم الخميس 2 آذار/ مارس 2017 في الساعة الثانية ظهراً في العاصمة الجزائر.

تهدف مبادرة إطلاق الخريطة الثقافيّة للجزائر إلى رصد الفضاءات والمساحات الثقافية المحلية والفاعلين الثقافيين المحليّين وجمعهم في فضاء رقمي واحد؛ مما يسمح بفرصة الموقعة الجغرافيّة الدقيقة لمجموع الهيئات والجمعيّات والمؤسّسات الثقافيّة على مستوى مختلف مناطق الجزائر. يقوم الموقع الالكتروني بتصنيف المهنة والأفراد حسب المجالات الفنيّة (مسرح، سينما، متحف..)، وحسب نمط المكان (موقع بثّ، موقع إبداع، موقع تدريب..)، وحسب نمط البنية (جمعيّة، مؤسّسة عموميّة، مؤسسة خاصّة..).

تتيح هذه الخريطة الفرصة للفاعلين الثقافيين بتسجيل وتحديث بياناتهم الخاصّة عبر الانترنت، كما تسمح بالقيام برصد شامل للقطاع الثقافي بالجزائر.

حول أهمية إطلاق الخريطة تتحدث الشاعرة والباحثة حبيبة العلوي لنشرة السياسات الثقافية في المنطقة العربية فتقول: "يعدّ إطلاق أول منصّة رقميّة تجمع أكثر من 600 هيئة ثقافية مستقلة وعمومية فاعلة بالجزائر فرصة تجمع من جديد الفاعلين الثقافيين الجزائريين في فضاء واقعيـ لا افتراضي فقطـ حول هدف واحد هو إثراء المشهد الثقافي الجزائري بدفعهم للتعاون والتشبيك لاستثمار طاقاتهم الهائلة لأجل تغيير ممكن،  وينتظر أن تكون الندوة المزمع تنظيمها عشيّة الثاني من مارس/آذار بمدرسة آرتيسيمو بقلب العاصمة  فرصة تستغلها مجموعة العمل للسياسة الثقافية في الجزائر لوضع هذه الخريطة بين أيدي كامل المهتمين بالثقافة الجزائرية سواء من القطاع العمومي أو من الخواص الذين ستيسّر لهم هذه المنصّة سبل الاقتراب من التنوع الثقافي الجزائري لتوظيفه كدعامة لتنمية مشاريعهم سواء الثقافية منها  أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو غيرها. في ظل رؤية جديدة ترى في الثقافة مصدر ثراء اقتصادي واجتماعي وروحي.

يذكر أنّ هذه المنصّة ستعدّ ثاني أكبر خريطة ثقافية على المستوى  الأفريقي والعربي بعد مثيلتها في المغرب، ويرجع فضل إنجازها إلى فريق متكوّن من خمسة عشر شابّا  من مجموعة العمل  سهروا على رصد أهم البنى الثقافية بالجزائر لحوالي سنة ونصف وسط استعصاءات جمّة في مهمّة حصر هذه الهيئات على مستوى جغرافيا الجزائر".

للاطلاع على تفاصيل الحدث وبرنامج حفل الإطلاق يرجى الضغط هنا.


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.