المؤسسات بحث
كرنا لإدارة الفنون والثقافة
تقديم الإستشارة حول أهمية العملية اللوجستية لقطاع الفنون والثقافة
المزيد>>
أخبار بحث
  • دعوة للمشاركة – القمة العالمية الثامنة للفنون والثقافة أعلنت القمة العالمية الثامنة للفنون... قراءة>>
  • أربع عشرة بلداً عربياً يتقدمون لتسجيل النخلة على قائمة التراث غير المادي العالمي تقدّم السودان مع أربعة عشر سفيراً عربياً... قراءة>>
  • دعوة للمشاركة في استبيان الكتروني حول انتهاكات حرية التعبير نشرت رابطة الفنانين المعرضين للخطر ARC... قراءة>>
  • السعودية: الاتفاق على تأسيس أول دار أوبرا سعودية بمساعدة فرنسية تعتزم المملكة العربية السعودية إنشاء... قراءة>>
  • المغرب: وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018 تنطلق رسمياً تم الإعلان رسمياً في المغرب يوم الجمعة 13... قراءة>>
الأعضاء بحث
د. عمار كساب
خبير في السياسات الثقافية, مجموعة U40 أفريقيا
دكتور في علوم التسيير (المدرسة العليا للتجارة بمونتريال ـ كندا) ناشط في المجال
المزيد>>


الاخبار
سوريا: موجة رفض واسعة بين المثقفين السوريين على قرار تعيين جهاد بكفلوني رئيساً للهيئة العامة السورية للكتاب
Oct 2014

عبّر العديد من المثقفين السوريين خلال الأيام القليلة الماضية عن خيبتهم واستيائهم من تعيين السيد جهاد بكفلوني رئيساً للهيئة العامة السورية للكتاب خلفاً لوضاح الخطيب. يأتي هذا الرفض للقرار من كون السيد بكفلوني محسوباً على التيار المحافظ وبإدخاله نصاً دينياً افتتاحياً على مقدمات الكتب الثقافية الصادرة عن الهيئة، الأمر الذي يراه عدد من المثقفين والفنانين السوريين أمراً متنافياً مع بديهيات النشر ومتعارضاً مع جودة المعايير التي عُرفت بها الهيئة عبر أسماء الأشخاص الذين كانوا قد شغلوا منصبها على امتداد السنوات الطويلة الفائتة أمثال أنطون مقدسي ومحمد كامل الخطيب. 

ومن جملة موجة الانتقادات التي أثارها القرار الصادر عن رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي يكتب الكاتب والناقد فاضل الكواكبي كتب على صفحته على موقع Facebook: "أدين بشدة تعيين بكفلوني مديراً عاماً في وزارة الثقافة؛ فهذا القرار يتناقض مع كل رغبات التنوير والتحديث والوقوف في وجه تيارات الإسلام السلفي والوهابي والعثماني الجديد؛ والتي تسببت بنزف دماء ملايين السوريين منذ سنوات".  

أما الكاتب والأديب حسن م. يوسف فيعلق على تعيين بكفلوني ضمن أحد المقالات المنشورة قائلاً: "اعتدنا ألا يكون مدير الهيئة السورية العامة للكتاب مجرد موظف حكومي موثوق، بل صانع ثقافة من طراز خاص. لا أعرف الأستاذ جهاد بكفلوني شخصياً، وليست لدي أية فكرة عن مزاياه الشخصية ولا كفاءاته الإدارية، لكن القصائد والمقالات المتباعدة التي قرأتُها له قدمته لي كرجل منكفئ إلى الماضي، بحيث لم أستطع أن أتخيله جالساً على كرسي أنطون مقدسي". 

يُذكر أن الدكتور جهاد بكفلوني هو من مواليد دمشق 1965، حاصل على شهادة الدكتوراه في الصحافة من جامعة صوفيا في بلغاريا، وإجازة في الآداب قسم اللغة العربية من جامعة دمشق وخريج المعهد الوطني للإدارة العامة. وهو شاعرٌ وعضو في اتحاد الكتاب العرب منذ عام 1987، وعضو في اللجنة العليا لتمكين اللغة العربية، وسبق له أن أصدر عدة مجموعات شعرية (أوّل الغيث، هديل الغدير ، أنين الينبوع، باكورة الطوفان ، ودمعة البحر ). سبق له أن عمل  رئيساً للدائرة السياسية والترجمة  في جريدة الثورة الرسمية، ورئيساً للمكتب الصحفي و أميناً للسر في محافظة ريف دمشق، ومديراً للعلاقات العامة في مؤسسة الوحدة للنشر، ومديراً للصحافة والنشر في وزارة الإعلام، ومديراً عاماً للشركة السورية لتوزيع المطبوعات، وشغل موقع مدير التأليف ومعاوناً للمدير العام في الهيئة العامة السورية للكتاب  قبل أن يصدر قرار تكليفه مديراً عامّاً فيها.  

أما الهيئة العامة السورية للكتاب فهي مؤسسة عامة ذات طابع ثقافي تتبع لـوزير الثقافة، مقرها الرئيسي مدينة دمشق. أُحدثت وفق القانون رقم / ٨ / بتاريخ ٢٠٠٦/٢/١٩. وتُعنى الهيئة بنشر الكتب المؤلفة والمحققة والمترجمة في مختلف مجالات المعرفة والثقافة والعلوم، وكذلك الإسهام في تطوير الحركة الفكرية والثقافية ونشاطات القراءة وصناعة الكتاب، إضافة إلى تعريف المجتمع العربي السوري بالحركات والاتجاهات الفكرية والثقافية والأدبية المحلية والعربية والعالمية، وتنمية المدارك الفكرية والوطنية والقومية والإنسانية، والعقلانية في التفكير. وفي موقعها الالكتروني الرسمي تقول الهيئة عن نفسها: "تفتح الهيئةُ قلبها وعقلَها لكلِّ مبدع يرفدُ الوطن بنتاجه الفكريّ، وتدعو السّادة أصحاب الأقلام المثمرة للمساهمة بنشر ثمرات عقولهم، وهي بذلك تقدّم الدّليل المشرق أنّ سورية أرضَ الأبجديّة الأولى في التّاريخ كانت وستبقى نبراس الحضارة الإنسانيّة". 


أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.